منتدى واحة بريزينة الثقافي

منتدى واحة بريزينة الثقافي , بريزينة ولاية البيض
 
الرئيسيةبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قريبا : إصدار وندوز الأبيض سيد الشيخ
السبت سبتمبر 06, 2014 2:41 pm من طرف مكاوي مصطفى

» بريـــــزيـــنة بحث جديد وحقائق من واقع المنطقة
الأحد أغسطس 31, 2014 9:09 pm من طرف kaid.djillali

» برنامج الأنتي بورن 15 ( Anti Porn v 15.rar)
الخميس أغسطس 21, 2014 7:29 am من طرف alhamdolillah

» يدخلون في دين الله أفواجا....
الأحد يوليو 20, 2014 4:33 pm من طرف كبار محمد الأمين الخيال

» مسابقة " مواهب " 2014 بالأبيض سيد الشيخ
الأحد مارس 16, 2014 11:34 am من طرف مكاوي مصطفى

» بحث جاهز حول التصحر أسبابه أضراره وطريقة مكافحته
الإثنين مارس 10, 2014 5:46 pm من طرف القائد مكاوي حمزة

» الشيخ محمد الهاشمى لايزال ممتنعا عن الطعام منذ يوم الخميس الموافق 5/2/2014
الثلاثاء فبراير 18, 2014 10:00 am من طرف اليانيرا

» منتجات بيت الحكمة و قناة دزاير24 الآن بالأبيض س.ش
الأحد فبراير 16, 2014 12:36 pm من طرف مكاوي مصطفى

» أجهزة كمبيوتر بأفضل الأسعار + هدايا بالأبيض س.ش
الأحد فبراير 16, 2014 12:34 pm من طرف مكاوي مصطفى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
kaid.djillali
 
القائد مكاوي حمزة
 
زيدوري محمد
 
bdjamel67
 
abdelhak
 
moussa.oujdi
 
كبار محمد الأمين الخيال
 
حنظلة
 
مكاوي مصطفى
 
صحراوي عبد الحليم
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
كن حاضرا ببيت من الشعر
شاركنا هنا بمثل أو حكمة ....
ما هو أجمل كتاب قرأته؟؟؟
أعرف عن ......
جمعة مباركة
هل ندمت يوما بتعرفك على أشخاص أو أحد ما سواءا في العالم الإفتراضي أو حياتك اليومية
طلب لقاء مع جميع الأعضاء
طال غيابك يا أمين الخيال ...؟؟؟
عاجل : فيضانات بولاية البيض 01.10.2011
مرحبا بالعضو Rose blanche
المواضيع الأكثر شعبية
بحث حول التلوث و أنواعه , أسبابه , مخاطره, مكافحة التلوث , الوقاية منه
مسرحية عيد العلم 16 أفريل لتلاميذ المدارس , نشيد عن عيد العلم
بحث حول العين و الرؤية
الوسائل المجدية لتحقيق الآمال و المطالب
لعبة البحث عن الأشياء المفقودة داخل المنزل
مفهوم التعاون :
بحث حول مخاطر الاستعمال المفرط للأسمدة و العضويات المعدلة وراثيا OGM
ظاهــــرة الجفـــــاف بالمغرب
بحث حول مدن المغرب العربي القديمة و أهم الرحالة في تلك الفترة
بحث حول الصناعة التقليدية في الجزائر + اليوم الوطني للصناعة التقليدية
أفضل زوار40 دولة للمنتدى
free counters
أي إستفسار إتصل بنا
شاطر | 
 

 العدل أساس الحكم ... بقلمي ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moussa.oujdi
مشرف مراقب
مشرف مراقب


ذكر
عدد المساهمات: 739
نقاط النشاط: 3129
تاريخ التسجيل: 11/04/2011
العمر: 24
الموقع: بريزينة


مُساهمةموضوع: العدل أساس الحكم ... بقلمي ..   الإثنين مايو 16, 2011 10:50 pm

إِنَ الحَمدَ لله نَحْمَدَه وُنَسْتعِينَ بهْ ونَسْتغفرَه ، ونَعوُذُ بالله مِنْ شِروُر أنْفْسِنا ومِن سَيئاتِ أعْمَالِنا ، مَنْ يُهدِه الله فلا مُضِل لَه ، ومَنْ يُضلِل فَلا هَادى له ، وأشهَدُ أنَ لا إله إلا الله وَحْده لا شريك له ، وأشهد أن مُحَمَداً عَبدُه وَرَسُوُله .. اللهم صَلِّ وسَلِم وبَارِك عَلى عَبدِك ورَسُولك مُحَمَد وعَلى آله وصَحْبِه أجْمَعينْ ، ومَنْ تَبِعَهُمْ بإحْسَان إلى يَوُمِ الدِينْ وسَلِم تسْليمَاً كَثيراً .. أمْا بَعد ...
الظلم ظلمات
قال تعالى: ﴿ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ ﴾ غافر 18 ... وقال عز وجل: ﴿ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ ﴾ البقرة 270 ... وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الظلم ظلمات يوم القيامة) البخارى2447 ومسلم2578 . فالظلم نهايته أليمة وعاقبته وخيمة .. والظالم حين يظلم يعتقد ان بيده الأمر وينسى ويتناسى من بيده كل أمر وأنه القادر أن يسلط عليه قصاصاً . فيا أيها الظالم لنفسه الظالم لرعيته إن الله يمهل ولا يهمل .. عسى أن تقف مع نفسك تحاسبها وتراجعها .. فرص متتالية تهدرها .. وإمهال من رب البرية تتغافله . حرم الله الظلم على نفسه فقال تعالى: { وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيد } فصلت46 وقال عز وجل:{ وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً } الكهف49 .. وحرم الظلم بين العباد ( يا عبادي ! إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما . فلا تظالموا ) مسلم2577 . وأقسم الله ووعد بنصرة المظلوم فقال تعالى: ( وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين) صحيح الترغيب 2230 .

وعن أبي موسى رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إن الله ليملي للظالم فإذا أخذه لم يفلته، ثم قرأ: ﴿ وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ ﴾ هود 102 « . يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لا قدست أمة لا يأخذ الضعيف فيها حقه غير متعتع « ابن ماجه 1984 وفى صحيح الترغيب 1818 .ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية: إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة .. ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة. مجموع الفتاوى (28/ 146).

لاتظلمــن إذا ما كنت مقتدراً فالظلـم آخره يأتيك بالنـــــدم
نامت عيونك والمظلوم منتبه يدعو عليك وعين الله لم تنم

العدل أساس الحكم
قال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ ﴾ النساء 58 ... وقال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ﴾ النحل 90 .
فقد أمر التشريع الإلهي على تحقيق العدل والمساواة والإنصاف والحق ومجانبة الظلم .. فالحق أن يأخذ كل ذي حق حقه والعدل أن يتساوى الجميع .
والأمر منوط بكل ذي سلطان من الحكام والرؤساء والمدراء على تحقيق شرع الله .. وإقامة العدل وتحقيق الحق بين الجميع سواسية .. فيكونون بذلك هم المرآة التي تعكس صورة الإسلام الحقيقية وما أمر به وشدد عليه من العدل والحق ورفع الظلم .. وما جزاء من يفعل إلا النعيم والجنة ...
ففي الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وأهل الجنة ثلاثة : « ذو سلطان مقسط متصدق موفق . ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ، ومسلم . وعفيف متعفف ذو عيال « . مسلم 2865 .
فحرى بالحاكم وكل رئيس في مصلحة أو مدير في هيئة أو حتى في عمل خاص .. أن يكون حريصاً على تحقيق ما أمره به الشرع حريصاً على تنفيذه بين أفراد رعيته أو موظفيه أو عماله ولا ينسى أنه سيكون موقوفاً ومسئولاً بين يدي الله على ما حامت به أعماله .. وحاقت به أفعاله .. وشانت به خطواته وخطراته .

عدل وعدالة
وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحرص الناس على إقامة العدل بين الرعية فلا تفريق ولا اجتباء .. بل الحق أحق أن يتبع ..
وفى عهده صلى الله عليه وسلم سرقت امرأة .. وكانت امرأة مخزومية وهى من أشراف قبائل قريش ... « أن قريشا أهمتهم المرأة المخزومية التي سرقت ، فقالوا : من يكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومن يجترئ عليه إلا أسامة ، حب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : ( أتشفع في حد من حدود الله ) . ثم قام فخطب ، قال : ( يا أيها الناس ، إنما ضل من كان قبلكم ، أنهم كانوا إذا سرق الشريف تركوه ، وإذا سرق الضعيف فيهم أقاموا عليه الحد ، وايم الله ، لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يدها ) « البخاري 6788. فأي عدل وحق بعد هذا .. وكان النبي يغضب إذا انتهك حد من حدود الله أو شرع في انتهاك حرمات الله .
ومشكاة النبوة عامرة برجال وبطولات ومواقف نيرات .. رجال تربوا على نور النبوة فالتزموا غرسها وخطوا خطوها وحظوا بكنهها فكانت لهم المواقف الخالدة .. فبصماتهم في كل كتاب باقية وعلى ألسنة الشيوخ والدعاة سارية في كل درس أو موقف أو إشارة ..

منهجية الصديق رضى الله عنه:
عندما تولى الصديق أبو بكر رضى الله عنه خلافة المسلمين وقف بين الناس وخطب خطبته العظيمة : ( أيها الناس إني وليت عليكم ولست بخيركم .. فإن أحسنت أعينوني وإن أسأت قوموني .. الصدق أمانة والكذب خيانة .. الضعيف فيكم قوي عندي حتى أخذ الحق له والقوي فيكم ضعيف عندي حتى أخذ الحق منه .. لا يدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا ضرب الله بالذل والمهانة .. أطيعوني ما أطعت الله ورسوله فإن عصيت فلا طاعة لي عليكم ) .

فوضع بذلك أساس لمنهجية الحاكم .. فإن أحسن الحاكم شددنا على يديه وآزرناه وإن أخطأ بينا له وعليه أن يتقبل منا .. إن يصدق شعبه القول فهذه أمانة .. وألا يكذب فهذه خيانة للأمانة التي وضعتها الشعوب في أعناق حكامها .. والحق أحق أن يتبع .. سواء كان على القوى أو الضعيف .. فلا تمييز للقوى بماله أو سلطانه على الضعيف فالجميع أمام الحق سواسية .. هذه منهجية حاكم يريد لشرع الله أن يتحقق يرجو ثوابه ويخاف عقابه .

عدل عمر رضى الله عنه:
ولا يذكر العدل إلا ذكر أمير المؤمنين الفاروق أبا حفص عمر بن الخطاب رضى الله عنه .. أتعب من بعده .. فكان مثلاً للعدل يضرب ونبراساً للحق ولو على نفسه وبيته وأولاده وتحرى العدل في رعيته وحتى العثرة في المنأى ..

في بداية الإسلام دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم ربه أن ينصر الإسلام بأحد العمرين واستجاب الله دعوته بأحب الرجلين إليه عمر بن الخطاب رضى الله عنه .. فاعز الله به الإسلام .. قال عبد الله بن مسعود رضى الله عنه: (مازلنا أعزة منذ أسلم عمر ، كان إسلامه فتحاً ، وكانت هجرته نصراً ، وكانت إمارته رحمة ، ولقد رأيتنا وما نستطيع نصلى بالبيت حتى أسلم عمر) .

هذا هو عمر الفتى القوى الذي كان يصارع في سوق عكاظ الشديد في الجاهلية .. هو عمر الشديد في نصرة وعز الإسلام ودين الله . الفاروق الذي فرق الله به بين الحق والباطل .. العادل الذي تضرب بعدله الأمثال .. الشديد في محاسبته لنفسه الذي كان ديدنه وشعاره يتلوه دائماً على نفسه (ماذا تقول لربك غداً) .. وإذا أحس أو ظن في نفسه لحظة تقصير هتف في أعماق ذاته (يا ليت أم عمر لم تلد عمر ..!!)

هذا هو عمر الذي كان يرجو رحمة ربه حتى ساعة موته فيقول لعبد الله ابنه: (يا عبد الله ، خذ رأسي عن الوسادة وضعه فوق التراب ، لعل الله ينظر إلى فيرحمني) .. .. المتيقظ دائماً فيقول: (إذا نمت الليل أضعت نفسي ، وإذا نمت النهار ضيعت الرعية) .. الذي لا يجادل ولا يتمسك ويعتز أو يفرض رأيه فيقول (أصابت امرأة وأخطأ عمر) ..

هذا هو عمر الذي رفض توريث الحكم أو أن يكون ابنه عبد الله ضمن الستة الذين رشحوا للخلافة بعده فقال: (حسب آل عمر أن يحاسب منهم واحد ، هو عمر) وهو الذي كان يلازمه القول (ألانك ابن أمير المؤمنين) .. ورفض توليته على الكوفة وقال (والله ما أردت الله بهذا)

وعندما مر في السوق يوماً فوجد إبلاً سمينة فسأل لمن هذه الإبل السمينة فقالوا هي لعبد الله بن عمرو انتفض فزعاً واستدعاه وطالبه بأخذ ماله فقط ورد الربح إلى بيت مال المسلمين ..

كان يقول للناس ( لا تقولوا الرأي الذي تظنونه يوافق هواي .. وقولوا الرأي الذي تحسبونه يوافق الحق) ... وكان يستبشر فرحاً
فيقـــول: ( الحمد لله الذي جعل لي أصحاباً يقومونني إذا اعوججت ) .

يقول شاعر النيل حافظ إبراهيم واصفاً حاله عندما جاء رسول كسرى يسأل عنه:
وَراعَ صاحِبَ كِسرى أَن رَأى عُمَــراً بَينَ الرَعِيَّةِ عُطلاً وَهـــــوَ راعيها
وَعَهدُهُ بِمُلـــــوكِ الفُرسِ أَنَّ لَهــــــا سوراً مِنَ الجُندِ وَالأَحراسِ يَحميها
رَآهُ مُستَغرِقــــــــــــاً في نَومِهِ فَرَأى فيهِ الجَلالَــــــــةَ في أَسمى مَعانيها
فَوقَ الثَرى تَحتَ ظِلِّ الدَوحِ مُشتَمِلاً ِبُردَةٍ كــــــــــــادَ طولُ العَهدِ يُبليها
فَهـــــــانَ في عَينِهِ ما كـــانَ يَكبُرُهُ مِنَ الأَكاسِرِ وَالدُنيـــــــــــا بِأَيديها
وَقـــــالَ قَولَــــةَ حَــقٍّ أَصبَحَت مَثَلاً وَأَصبَحَ الجيــلُ بَعدَ الجيــلِ يَرويها
أَمِنتَ لَمّــا أَقَمتَ العَــــــــــدلَ بَينَهُمُ فَنِمتُ نَومَ قَريـــــــرِ العَينِ هانيها

هذا هو الفاروق مثال العدل والعدالة الذى فرق بين الحق والباطل .. والذى كان الشيطان يفر من طريقه والذى ملك الدنيا وقت خلافته والذى قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( فلم أر عبقريا من الناس يفري فريه ) البخارى7019 ومسلم 2393 . قال عنه عبد الله بن مسعود رضى الله عنه: لله در ابن الخطاب .. أى امرئ كان .. !! .

عفة يوسف عليه السلام:

ومن جميل ما قــال ابن القيم رحمه الله: عشق امرأة العزيز ليوسف عليه السلام وما راودته وكادته به ... والحال التى صار إليها يوسف بصبره وعفته وتقواه ... مع أن الذى ابتلى به ، أمر لا يصبر عليه إلا من صبره الله .. فإن مواقعة الفعل بحسب قوة الداعى وزوال المانع .. وكان الداعى ها هنا فى غاية القوة وذلك من وجوه ... فثلاثة عشر سبباً كانت تدعوه الى الزنى 000

أولها : ما ركبه الله سبحانه فى طبع الرجل من ميله إلى المرأة ، كما يميل العطشان إلى الماء ، والجائع إلى الطعام حتى أن كثيراً من الناس يصبرعن الطعام والشراب ولا يصبر على النساء .... الثانى : أن يوسف عليه السلام كان شاباً وشهوة الشباب وحدته أقوى .... الثالث : أنه كان عزباً .. ليس له زوجة ولا سرية تكسر قوة الشهوة .... الرابع : أنه كان فى بلاد غربة يتأتى للغريب فيها من قضاء الوتر ما لا يتأتى له فى وطنه بين أهله ومعارفه ... الخامس : أن المرأة كانت ذات منصب وجمال ، بحيث أن كل واحد من هذين الأمرين يدعو إلى مواقعتها ... السادس : أنها غير ممتنعة أو أبية فإن كثيراً من الناس يزيل رغبته فى المرأة إباؤها وإمتناعها لما يجد فى نفسه من ذل الخضوع والسؤال لها ... السابع : أنها طلبت وأرادت وراودت وبذلت الجهد فكفته مؤنة الطلب وذل الرغبة إليها ، بل كانت هى الراغبة الذليلة ، وهو العزيز المرغوب إليه... الثامن : أنه فى دارها وتحت سلطانها وقهرها ، بحيث يخشى إن لم يطاوعها من أذاها له ، فإجتمع داعى الرغبة والرهبة ... التاسع : أنه لا يخشى أن تنم عليه هى ولا أحد من جهتها ، فإنها هى الطالبة الراغبة ، وقد غلقت الأبواب وغيبت الرقباء ... العاشر : أنه كان فى الظاهر مملوكاً لها فى الدار بحيث يدخل ويخرج ويحضر معها ، ولا ينكر عليه وكان الانس سابقاً للطلب ... الحادى عشر : انها استعانت عليه بأئمه المكر والإحتيال فأرته إياهن وشكت حالها إليهن لتستعين بهن عليه فأستعان هو بالله عليهن فقال :- ( وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ ) يوسف 33 ... الثانى عشر : أنها توعدته بالسجن والصغار وهو نوع إكراه إذ هو تهديد من يغلب على الظن ووقوع ما هدد به فيجتمع داعى الشهوة وداعى السلامة من ضيق السجن والصغار ... الثالث عشر : ان الزوج لم يظهر من الغيرة والنخوة ما يفرق به بينهما ويبعد كلا منهما عن صاحبه بل كان غاية ما قابله به أن قال ليوسف : ( يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا ) وللمرأة : ( وَاسْتَغْفِرِي لِذَنبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ ) يوسف 29 وشدة الغيرة للرجل من أقوى الموانع ، وهذا لم يظهر منه غيرة 0

--- ومع هذه الدواعى كلها فآثر مرضاة الله وخوفه .. وحمله حبه لله على أن يختار السجن على الزنى ( قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ) يوسف 33 ... وعلم أنه لا يطيق صرف ذلك عن نفسه ، وأن ربه تعالى إن لم يعصمه ويصرف عنه كيدهن صبا إليهن بطبعه ، وكان من الجاهلين وهذا من كمال معرفته بربه وبنفسه بل هذا غاية مقامات الكمال ... وفى هذه القصة من العبر والفوائد والحكم مايزيد على ألف فائدة ، لعلنا إن وفق الله أن نفردها فى مصنف مستقل والكلام لإبن قيم الجوزية ( الداء والدواء ) 0

الشاهد من كــل ماسبق أننا نحتاج إلى حاكم يحذو بمنهجية الصديق رضى الله عنه وقبس من عدل عمر رضى الله عنه ونفحات من عفة يوسف عليه السلام ... وأنا لنا إلا أن يريد الله وليس عليه ببعيد .

اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه .. ووفق ولاة أمورنا لما فيه خير العباد والبلاد .. اللهم ولى أمورنا خيارنا ولا تولى أمورنا شرارنا .. اللهم أعز الإسلام والمسلمين .. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

وكتب:

عبد الرحمن اعتراف

لا تنسونا من دعائكم الصالح

قال صلى الله عليه وسلم: (من دل على خير فله مثل أجر فاعله) [ رواه مسلم ] .. قال النووي رحمه الله: "دل بالقول، واللسان، والإشارة، والكتابة"

أتمنى من الله أن نكون ممن يستمعون القول فيتبعون
أحسنه وصلّ اللهم وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ..

هذا والله تعالى أجل وأكرم وأعلم .. سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك.

تقـبل الله منـا ومنكـم صالـح الأعمـال

والله الموفق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زيدوري محمد
المراقب العام
المراقب العام


ذكر
عدد المساهمات: 1072
نقاط النشاط: 3699
تاريخ التسجيل: 04/05/2011


مُساهمةموضوع: رد: العدل أساس الحكم ... بقلمي ..   الخميس مايو 19, 2011 7:14 am


وجدي كتب:
اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه .. ووفق ولاة أمورنا لما فيه خير العباد والبلاد .. اللهم ولى أمورنا خيارنا ولا تولى أمورنا شرارنا .. اللهم أعز الإسلام والمسلمين .. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abdelhak



ذكر
عدد المساهمات: 793
نقاط النشاط: 3519
تاريخ التسجيل: 22/04/2011
العمر: 19
الموقع: oran


مُساهمةموضوع: رد: العدل أساس الحكم ... بقلمي ..   الأحد يونيو 12, 2011 1:50 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
kaid.djillali
مشرف مراقب
مشرف مراقب


ذكر
عدد المساهمات: 2741
نقاط النشاط: 7981
تاريخ التسجيل: 22/02/2011


مُساهمةموضوع: رد: العدل أساس الحكم ... بقلمي ..   الإثنين يونيو 13, 2011 11:02 am




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

العدل أساس الحكم ... بقلمي ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى واحة بريزينة الثقافي ::  :: -