منتدى واحة بريزينة الثقافي

منتدى واحة بريزينة الثقافي , بريزينة ولاية البيض
 
الرئيسيةبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مسابقة " مواهب " 2014 بالأبيض سيد الشيخ
الأحد مارس 16, 2014 11:34 am من طرف مكاوي مصطفى

» بحث جاهز حول التصحر أسبابه أضراره وطريقة مكافحته
الإثنين مارس 10, 2014 5:46 pm من طرف القائد مكاوي حمزة

» الشيخ محمد الهاشمى لايزال ممتنعا عن الطعام منذ يوم الخميس الموافق 5/2/2014
الثلاثاء فبراير 18, 2014 10:00 am من طرف اليانيرا

» منتجات بيت الحكمة و قناة دزاير24 الآن بالأبيض س.ش
الأحد فبراير 16, 2014 12:36 pm من طرف مكاوي مصطفى

» أجهزة كمبيوتر بأفضل الأسعار + هدايا بالأبيض س.ش
الأحد فبراير 16, 2014 12:34 pm من طرف مكاوي مصطفى

» غير مظهر حاسوبك للأفضل مع خدمة Windows+Style
الأحد فبراير 16, 2014 12:33 pm من طرف مكاوي مصطفى

» بـــوبــيــاضــة
الخميس يناير 30, 2014 8:58 pm من طرف kaid.djillali

» برقية من ملف الحكاية
الخميس يناير 30, 2014 8:55 pm من طرف kaid.djillali

» عقدة أوديب من أغرب الأساطير
الأحد يناير 12, 2014 6:58 pm من طرف Mehdi Zandoul

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
kaid.djillali
 
القائد مكاوي حمزة
 
زيدوري محمد
 
bdjamel67
 
abdelhak
 
moussa.oujdi
 
كبار محمد الأمين الخيال
 
حنظلة
 
مكاوي مصطفى
 
صحراوي عبد الحليم
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
كن حاضرا ببيت من الشعر
شاركنا هنا بمثل أو حكمة ....
ما هو أجمل كتاب قرأته؟؟؟
أعرف عن ......
جمعة مباركة
هل ندمت يوما بتعرفك على أشخاص أو أحد ما سواءا في العالم الإفتراضي أو حياتك اليومية
عاجل : فيضانات بولاية البيض 01.10.2011
طال غيابك يا أمين الخيال ...؟؟؟
طلب لقاء مع جميع الأعضاء
مرحبا بالعضو Rose blanche
المواضيع الأكثر شعبية
مسرحية عيد العلم 16 أفريل لتلاميذ المدارس , نشيد عن عيد العلم
بحث حول التلوث و أنواعه , أسبابه , مخاطره, مكافحة التلوث , الوقاية منه
الوسائل المجدية لتحقيق الآمال و المطالب
لعبة البحث عن الأشياء المفقودة داخل المنزل
بحث حول العين و الرؤية
بحث حول مخاطر الاستعمال المفرط للأسمدة و العضويات المعدلة وراثيا OGM
مفهوم التعاون :
المظاهر العمرانية والإجتماعية
ظاهــــرة الجفـــــاف بالمغرب
بحث حول مدن المغرب العربي القديمة و أهم الرحالة في تلك الفترة
أفضل زوار40 دولة للمنتدى
free counters
أي إستفسار إتصل بنا
 | 
 

 بحث حول مخاطر الاستعمال المفرط للأسمدة و العضويات المعدلة وراثيا OGM

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القائد مكاوي حمزة
مدير المنتدى
مدير المنتدى


ذكر
عدد المساهمات: 1354
نقاط النشاط: 5210
تاريخ التسجيل: 10/01/2011
العمر: 29


مُساهمةموضوع: بحث حول مخاطر الاستعمال المفرط للأسمدة و العضويات المعدلة وراثيا OGM   الثلاثاء مارس 08, 2011 1:03 am






مخاطر الاستعمال المفرط للأسمدة و العضويات المعدلةوراثياما هي أخطار العضويات المعدلة وراثيا؟
ماهو خطرها بالنسبة للحيوانات؟
يتم تحسين إنتاج الكتلة الحية بانتقاء مرغوبة ناتجة عن مصالبة
سلالات طبيعية أو ، ثم الانتقاء
التدريجي للأفراد المرغوبة منها و إكثارها عن
طريق اللمة ،حيث يؤدي الإفراط في
انتقاء السلالات و إكثارها إلى تدهور التنوع
الحيوي و تكاثر سريع للطفيليات ،
اختفاء الأنواع المحلية الأصلية.و من ثم تعريض
صحة الإنسان إلى الخطر
.
و السلالات المستحدثة تنتقل إلى البيئات الطبيعية وتتنافس
السلالات الطبيعية في موطنها من جهة
ويمكن أن تتكاثر مع بعضها و بالتالي تتسبب في
تحورها أو حتى اختفائها، إن الخطر
الذي يهدد السلالات الطبيعية من العضويات
المعدلة وراثيا هو إمكانية تكاثرها معها
وإنتاج سلالات هجينه جديدة
ومن ثم اختفاء السلالات الأصلية.ولصيانة السلالات
الطبيعية يستوجب مراقبة
صارمة لدخول السلالات المعدلة وراثيا عبر الحدود ومتابعة
استعمالاتها فيما يسمح به
القانون فقط

لقد مرّت الإنسانية عبر تاريخها بمراحل متعدّدة إلى أن وصل بها
المطاف إلى التحسين الوراثي بكلّ أشكاله

بما في ذلك التّحوير الوراثي للمحاصيل الذي يعتبر نقطة
تحوّل حاسمة في التّعامل مع الأحياء

أما التحوير الوراثي فانه يمتاز بدقته العالية في الكشف عن
المورثات المسئولة عن الخاصية
المرغوبة ثم
استنساخها فنقلها بعد ذلك إلى الصنف المراد تحسينه، إن أساس تطور
المنتجات
المحورة
وراثيا هو

المردود الاقتصادي العالي وهو المبرر الأول
إنّ التبعية التي نشهدها اليوم مرشحة للتفاقم في العقود القادمة
ما لم نتدارك أمورنا بوضع سياسات جريئة مركّزة على مشاكل
الماء, البيئة والزراعة لا
سيّما وأن جل شعوبنا تعرف نموا ديمغرافيا عاليا وذلك
موازاة بانحصار موارد
المياه, اتّساع رقع التّصحر

لا شك أن العديد من بلداننا تستورد و تستهلك , بعلم أو بغير علم, تلك
المنتجات المحورة وراثيا من ذرة , زيوت , قطن .., لسدّ
حاجيات المواطنين وهذا أمر
طبيعي للغاية

إن إدخال المنتجات المحورة وراثيا إلى بلداننا دون أخذ كل أسباب
الحيطة والحذر أو دون الرجوع إلى المبادئ السامية لأمتنا
وقيمها من دين وعادات
وتقاليد , لأننا مهددون بالخطر على أية حال

إن الأغذيـة المحتمل احتوائها علـى مركبات محـورة متعددة
فواكـه , خضر , حبوب لأنها فـي أغلب
الأحيان مستـوردة إما في شكل غـذاء أو في شكل
بذور

لا شك و أن الأحياء المحورة وراثيا قد تساهم بطريقة مباشرة أو غير
مباشرة في الحد من تلوث البيئة

كما يمكن تحوير أنواع أخرى من النبات لجعلها قادرة على تخليص الأماكن
الملوثة من المعادن الثقيلة

صحيح إن الإنسانية وخاصة علماؤها لا يملكون من الرؤية العلمية ما يكفي
لتقييم كل الأخطار الممكنة تقييما دقيقا و شاملا

إن الكثير يعتبر أن المورثات المقاومة لمبيدات الأعشاب المركبة في
النبات المحور يمكنها أن تنتقل إلى
النباتات البرية الأخرى فتصبح هي أيضا مقاومة
فيصعب بالتالي محاربتها

يمكن أن نقول أن التحوير الوراثي سبيل جديد لتوسيع التنوع
البيولوجي بحيث يمكّن من نقل مورثات جديدة
إلى أصناف لم تكن تملكها من
قبل
.
ولا شك بأن للمنتجات المحورة وراثيا محاسن ومساوئ , فوائد وآثار قد
تكون سلبيـة وهذه حال كل منتوج جديد في شتى مجالات
الاقتصاد والتطور البشري :
الزراعة, الصيدلة ، المحافظة على البيئة الإنسانية لا
تملك إلى حد الآن الرؤية
العلمية اللازمة لإصدار أي حكم نهائي على المنتجات المحورة
وراثيا
أكبر خطر للمنتجات المحورة وراثيا يخص البلدان النامية
والفقيرة بحيث يمكن للشركات العالمية
الكبرى أن تغريها في أول
الأمر بهذه المنتجات لتفرض عليها هيمنتها فيما بعد

والأمر الذي من طرف بلدنا هو إرساء قوانين صارمة و واضحة المعالم
في مجال التحوير الوراثي كما هو الشأن
في البلدان المتقدمة ووضع
برامج بحوث في هذا المجال لتطوير ما يمكن منتجات محورة
تخدم مصالحنا الاقتصادية
والبيئية ودون المساس بعاداتنا
ومعتقدا.


مقدمة : ‏يتم تحسين إنتاج الكتلة الحية بانتقاء مرغوبة ناتجة عن مصالبة سلالات‎ ‎طبيعية
أو ، ثم الانتقاء التدريجي ‏للأفراد المرغوبة منها
و إكثارها عن‎ ‎طريق
اللمة ،حيث يؤدي الإفراط في انتقاء السلالات و إكثارها إلى
‏تدهور‎ ‎التنوع الحيوي و تكاثر سريع للطفيليات ،
اختفاء الأنواع المحلية
الأصلية.و‎ ‎من ثم
تعريض صحة ‏الإنسان إلى الخطر
.
و السلالات المستحدثة تنتقل إلى البيئات الطبيعية
وتتنافس السلالات
‎ ‎الطبيعية في موطنها من جهة ويمكن ‏أن تتكاثر
مع بعضها و بالتالي تتسبب في
‎ ‎تحورها أو حتى اختفائها، إن الخطر الذي يهدد السلالات
‏الطبيعية من
‎ ‎العضويات‎ ‎المعدلة‎ ‎وراثيا‎ ‎هو
إمكانية تكاثرها معها
وإنتاج سلالات هجينه جديدة ومن ثم ‏اختفاء‎ ‎السلالات
الأصلية.ولصيانة السلالات
الطبيعية يستوجب مراقبة صارمة لدخول‎ ‎السلالات‎ ‎المعدلة‎ ‎وراثيا‎ ‎عبر
الحدود
ومتابعة
استعمالاتها فيما يسمح به القانون فقط



الأعضاء المعدلةوراثيا OGM :
لقد مرّت الإنسانية عبر تاريخها بمراحل متعدّدة إلى أن وصل بها المطاف
إلى التحسين الوراثي بكلّ ‏أشكاله

بما في ذلك التّحوير الوراثي للمحاصيل الذي يعتبر نقطة تحوّل
حاسمة في التّعامل مع الأحياء

أما التحوير الوراثي فانه يمتاز بدقته العالية في
الكشف عن المورثات المسئولة عن الخاصية المرغوبة
ثم
استنساخها فنقلها بعد ذلك إلى الصنف المراد تحسينه، إن أساس تطور
المنتجات
المحورة‎ ‎وراثيا‎ ‎هو
المردود الاقتصادي العالي وهو المبرر الأول
إنّ التبعية التي نشهدها اليوم مرشحة للتفاقم في
العقود القادمة ما لم
‎ ‎نتدارك أمورنا بوضع سياسات جريئة
‏مركّزة على مشاكل الماء, البيئة والزراعة
‎ ‎لا
سيّما وأن جل
شعوبنا تعرف نموا ديمغرافيا عاليا وذلك
‏موازاة بانحصار
‎ ‎موارد المياه, اتّساع رقع التّصحر
لا شك أن العديد من بلداننا تستورد و تستهلك , بعلم أو بغير علم,
تلك
المنتجات
المحورة
‎ ‎وراثيا‎ ‎من
ذرة , ‏زيوت , قطن .., لسدّ حاجيات المواطنين وهذا
أمر طبيعي للغاية
إن إدخال المنتجات المحورة‎ ‎وراثيا‎ ‎إلى
بلداننا دون أخذ كل
أسباب الحيطة والحذر أو دون الرجوع إلى
‏المبادئ
‎ ‎السامية
لأمتنا وقيمها من دين
وعادات وتقاليد , لأننا مهددون بالخطر على‎ ‎أية
حال

إن الأغذيـة المحتمل احتوائها علـى مركبات محـورة متعددة فواكـه ,
خضر
, حبوب
لأنها فـي أغلب ‏الأحيان
مستـوردة إما في شكل غـذاء أو في شكل بذور
لا شك و أن الأحياء المحورة‎ ‎وراثيا‎ ‎قد
تساهم بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في الحد من تلوث البيئة

كما يمكن تحوير أنواع أخرى من النبات لجعلها
قادرة على تخليص الأماكن الملوثة من
المعادن الثقيلة
صحيح إن الإنسانية وخاصة علماؤها لا يملكون من الرؤية العلمية ما
يكفي لتقييم كل الأخطار الممكنة ‏تقييما دقيقا و شاملا

إن الكثير يعتبر أن المورثات المقاومة لمبيدات الأعشاب المركبة
في النبات
‎ ‎المحور
يمكنها أن تنتقل إلى
‏النباتات
البرية الأخرى فتصبح هي أيضا مقاومة
‎ ‎فيصعب بالتالي محاربتها
يمكن أن نقول أن التحوير الوراثي سبيل جديد لتوسيع
التنوع البيولوجي بحيث
‎ ‎يمكّن من نقل مورثات ‏جديدة إلى أصناف
لم تكن تملكها من قبل
.
‏1-
التعديل
الوراثي:‏التعديل الوراثي أو الهندسه الوراثيه أو التقنيه الحيويه والأغذيه المعدله
وراثياً‏
.
فالأغذيه المعدله وراثياً هي كما عرفَّها العلماء بأنها جميع
المنتجات النباتيه والحيوانيه التي تم تعديل ‏موروثاتها بواسطة الإنسان . وإن
خالق
جميع الكائنات الحيه سبحانه وتعالى
‎ ‎‏ وضع تركيبها العضوي ‏الدقيق بخاصيه يتفرد بها عن أي كائن حي
لآخر , وأي تعديل
‎ ‎‏ لهذه الموروثات سيؤدي إلى إختلاف في ‏في تكوين الكائن الحي وبالتالي تعديل خصائصه‎ ‎الأساسيه
.
وقال عزَّ وجل : ( سبح اسم ربك الأعلى ,الذي خلق فسوى ,والذي
قدَّر فهدى
) .‏ ويجب أن نعرف أن ‏هناك نوعين
من نقل الموروثات أحدهم طبيعي ويتم بتهجين نوع يحمل صفات مرغوبه إلى نوع آخر
‏وطبيعياً وآخر يتم بواسطة حمض الـ Dna .
والموضوع كبير ولكن دعوني أتناوله
شيئاً فشيئا .
ـ لماذا تتم عملية التعديل الوراثي ؟ فنقول :
‏* ‏‎ ‎يتوقع العلماء
أن يصل سكان الكره الأرضيه إلى 14.2 مليار نسمه بحلول عام 2025م

وعليه وتلافياً للفجوه الغذائيه نتيجة لزيادة
السكان إهتم العلماء بإلحاح إلى طرق
زيادة
الإنتاج الغذائي كماً , فكانت التقنيه الحيويه ضروريه حسب إعتقادهم
.
‏* ‏‎ ‎العمل
على إنتاج محاصيل زراعيه وحيوانيه معدله وراثياً تكون قادره
على مقاومة
الأمراض , والآفات والمبيدات وغيره .
‏* ‏‎ ‎حقن
النباتات
بـحمض
نووي
Dna من مصدر
حيواني لتلقيح النباتات
.
‏* ‏‎ ‎إنتاج
أغذيه
ذات
مواصفات مرغوبه لدى المستهلك مثل إنتاج فواكه خاليه من البذور

كالعنب البناتي وغيره أو إنتاج فواكه وخُضر بألوان
مختلفه كالتفاح الأحمر والأصفر
و
السكري والفلفل البرتقالي والأصفر .
‏* ‏‎ ‎نقل
بعض الموروثات من
البكتريا والفيروسات وغيره إلى النبات
والحيوان لأهداف

علميه .
‏* ‏‎ ‎تسخير
التقنيه الحيويه من أجل تحوير بعض المحاصيل المعروفه كالكانولا
وفول
الصويا والطماطم والبطاطس والقطن وغيرها لإنتاج العقاقير الطبيه
.
‏* ‏‎ ‎تعديل
موروثات بعض سلالات البكتيربا والفطريات من أجل مكافحة بعض
‎ ‎الحشرات
الضاره بغرض ‏القضاء عليها لأنها أكتسبت مناعه من المبيدات
‎ ‎الكيماويه
.
عليه الآن عرفنا الأسباب التي من أجلها يتم التعديل الوراثي في المنتجات
الغذائيه
‎ ‎وسوف
نأتي لمناقشة
:
ـ أضرار التعديل الوراثي .
ـ فوائد التعديل الوراثي .
ـ المحاذير التي يجب أخذها في الإعتبار .
ـ القوانين التي تحمي المستهلك
.
فوائـدهكما ذكرت أن فوائده تعتمد على إنتاج سلالات ذات
فوائد غذائية أكبر أو تحويل الخصائص الجينية لبعض ‏النباتات
مثل إنتاج البطيخ بدون
بذر
.
كما يزيد من مقاومة النبات للحشرات.
فمثلا نبتة القطن تتم مهاجمتها من قبل حشرة تدعى دودة القطن التي قد
تهلك محصول كامل من القطن

فتم تطوير نوعية محسنة من نبتة القطن تحتوي على مضادات لهذه الحشرة
الأمر
‎ ‎الذي
يضمن عدم ‏مهاجمة هذه الحشرة للقطن و بالتالي
سلامة محصول القطن
.
أضرارهيقول الخبراء أن أضرار هذه النباتات‎ ‎المعدلة‎ ‎وراثيا‎ ‎لا
تظهر على الفرد مباشرة بعد أكلها بل تتأخر ‏أعراضها إلى
فترات طويلة نسبيا قد
تمتد إلى سنوات
.
و لا تزال الكثير من أضرار هذه النباتات محل جدل بين
المنتجين و الوكالات الصحية
.
و لم تثبت دراسة صحية أكيدة حتى الآن أن هذه
النباتات لها ضرر واضح على
‎ ‎الإنسان . الأمر الذي جعل ‏المنتجين يزيدون من إنتاجها دون إجراء اختبارات‎ ‎الأمان
الكافية لمعرفة هل هي
مناسبة للإستحدام ‏الآدمي أو لا
.
مما جعل الصراع على أشده بين الوكالات الصحية و منتجي هذه
الأصناف
.
و قد تم التوصل أخيرا إلى اتفاق بين هذه الوكالات و المنتجين سيتم
تطبيقه بعد فترة قصيرة يقضي ‏بوجوب كتابة عبارة
:
يحتوي على مواد معدلة‎ ‎وراثيا‎ ‎أو
عبارة
:
لا يحتوي على المواد‎ ‎المعدلة‎ ‎وراثيا
.
و بهذا يكون الخيار للمشتري في شراء منتجات تحتوي على مواد معدلة‎ ‎وراثيا‎ ‎غير
مأمونة من الناحية ‏الصحية أو بقائه على
المنتجات الزراعية
العادية
.
الإخوة الكرام دعونا نتناول الأضرار التي يجب وضعها في الاعتبار حول
الأطعمه المعدله وراثياً‏

الأضرار البيئيه :
تناول العلماء أضرار كثيرة قد تنجم من تقنية التعديل الوراثي منها
نشوء‏
‎ ‎طفرات
جديده لا يكن في مقدور ‏المهندسين الوراثيين التحكم بها مثل ما حدث
‎ ‎في سيادة
بعض الحشراتالضاره على الحشرات النافعه . ‏وظهور نباتات تمتلك
‎ ‎صفات
غير
مرغوبه
كثيره مثل التقزم وعدم عقد الثمار في بعضها
.
صحة الإنسانوالحيوان :
الأطعمه الطبيعيه خلقها الله وهو أعلم بمكنوناتها وخلقها بمقدار , بحيث‎ ‎هناك
ماده موجودهفي الغذاء قد لا ‏تكون مرغوبه في التسويق ولكن الله جعلها
‎ ‎بهذا
الغذاء لدرء خطر يغيب عن معرفتنا . فالله جعل في أحد ‏جناحي الذبابه
‎ ‎الدواء للداء
التي تحمله , فهب أننا تدخلنا وراثياًوأثر تدخلنا على أن
‎ ‎تفقد
هذه الذبابه
هذه ‏الصفه ؟ وما حدث من فيروس الآيدز ليس
ببعيد وهو
‎ ‎فيروس
ناتج من طفره معمليه
.
ـ الغموض الذي يكتنف هذا العلم :
إلى الآن هناك فريقان أحدهم مؤيد والثاني معارض , وإلى الآن لم
توجد أجهزه
‎ ‎تمكننا من معرفةإن كان ‏هذا الغذاء معدل
وراثياً
أم
لا , وإلى الآن لم تظهر
‎ ‎أبحاث تورد الأضرار الناتجه يعني التجارب
حديثه
‏وأخطارها لم تعد مرصوده
.
وحتى الطرق المستخدمه في التعديل الوراثي لم
تكنمعروفه
للجميه
, زد على
‎ ‎ذلك
لم توجد علامات تميز الفروق بين الأطعمه والنباتات المعدله
وغيرها
اللوائح والقوانين :
اللوائح والقوانين التي تحمي المواطن لم تكن مكتمله بسبب عدم وجود
بيانات
‎ ‎معمليه
دقيقه توضحالخطر , ‏ويوتوقع أن تُستخدم
الأطعمه والأغذيه كسلاح
في
‎ ‎السنوات
القادمه القادمه , وكما إتضحذلك جلياً في دول
‏غربيه كبيره , وما‎ ‎نُشر أخيراً حول بعض التجارب على المساجين في
بعض الدول
لمعرفة
أثر هذه
‎ ‎الأطعمه
على الإنسان
.
الاستنساخ:‏
هو عملية تكوين كائن حي باستخدام خلايا غير جينية من
خلايا الجسم و نقصد
‎ ‎هنا بالخلايا الجينية ‏الحيوان المنوي
و البويضة, و هذا الكائن المتكون
‎ ‎يكون مطابقا من حيث الجينات للحيوان الماخوذه
منه ‏الخلية الجسمية و تتم
‎ ‎هذه العملية بالخطوات التالية:-
* تؤخذ
خلية جسمية من الكائن الحي الأول من أي محل من الجسم و
يتم تفريغ‎ ‎هذه
الخلية و فصل النواة ‏المحتوية على المادة الجينية الكاملة أي 46‏
‎ ‎كروموسوما.
* يتم
إدخال النواة من الكائن رقم 1 داخل البويضة المفرغة
من النواة‏‎ ‎للكائن
رقم 2 و بعد تعريضها ‏لشحنات كهربائية يحدث انقسام في نواة
الخلية‎ ‎ليتكون
جنين جديد يكون نسخة طبق الأصل عن الكائن رقم ‏‏1 من ناحية
التكوين‏‎ ‎الجيني,
لكن من الخطأ الاعتقاد بان هذا التشابه هو 100% إذ أن هناك
مادة‎ ‎جينية
‏موجودة في المايتوكوندريا الموجودة في بويضة الحيوان رقم 2 و التي‏
‎ ‎قد
تغير من تركيبة الكائن الجديد و ‏تحدث اختلافا بسيطا فيه
.




كيف
بدأت
عمليات الاستنساخ:‏
يعود تاريخ بدء هذه العمليات إلى خمسينيات القرن الماضي حيث تم
استنساخ أول كائن حي وهي صغار ‏الضفادع
.
أما أول حيوان لبون تم استنساخه فهي النعجة الشهيرة دولي و
التي أحدثت
‎ ‎ثورة في عالم الاستنساخ و تم ‏ذلك بأخذ خلية
من
ثدي
نعجة و جمعها ببويضة
‎ ‎منزوعة النواة من نعجة أخرى و كان الناتج هي
دولي ‏التي
هي نسخة طبق الأصل‎ ‎عن
النعجة الأولى
.
و توالت التجارب و الأبحاث في هذا المجال لاستنساخ عدة
أنواع من الحيوانات
‎ ‎حيث نجحت هذه ‏التجارب في استنساخ حيوانات
مثل القطط و الفئران و بعض أنواع
‎ ‎الخنازير و كذلك الخرفان و الأرانب ‏لكن لم
يثبت نجاح الاستنساخ مع حيوانات
‎ ‎أخرى مثل الكلاب و القرود و الخيول و الدجاج.
و هذه التجارب لم تنتقل بعد إلى الإنسان و ذلك بسبب القيود التي فرضتها‎ ‎الحكومات
على هذه الأبحاث و ‏لم يثبت لحد الآن ما يدل على نجاح هذه
الأبحاث‎ ‎على
الجنس البشري حتى ما تم نشره بخصوص نجاح ‏إحدى المؤسسات في إنتاج
جنين‎ ‎بشري
لم تثبت صحته و لم تعطى كل تفاصيل الأمر حيث يعتبر من ‏ناحية علمية
‎ ‎مشكوكا
في صحته
.
هل هناك تطبيقات للاستنساخ في مجالات أخرى ؟
نعم فهناك الاستنساخ المستخدم في عالم النبات و التي تقدمت أبحاثه
و
أنتجت
العديد من الأنواع النباتية ‏النادرة بهذه الطريقة
.
و هناك طرق محورة للاستنساخ هو ما يسمى بالاستنساخ
العلاجي أو النسيجي و
‎ ‎يتم ذلك بأخذ خلية ‏جذعيه من النسيج المراد استنساخه و دمجها مع بويضة‎ ‎منزوعة
النواة ليتكون منها
الجنين ثم تؤخذ الخلايا ‏الجذعية
(stem cells)
التي
تكون مسئولة عن تكوين نسيج
معين من الجسم مثل الجلد أو البنكرياس أو‎ ‎الخلايا
التناسلية ( خلايا الخصيتين أو
المبيض) و تتم زراعة هذه الخلايا‎ ‎في
كائن حي آخر لتبدأ بالتكاثر و ‏تكوين النسيج
المراد استخراجه بهذه‎ ‎الطريقة
و هذه العمليات في طور البحث و لم يثبت
‎ ‎نجاحها على
‏الإنسان بينما
‎ ‎نجحت هذه التجارب مع الفئران حيث تمت زراعة
خلايا جذعيه داخل
خصيتي‎ ‎الفئران
و ‏نتجت عنها حيوانات منوية و من الممكن في حالة نجاح هذه الأبحاث
‎ ‎أن
يتم علاج العديد من الحالات ‏المستعصية مثل الأورام السرطانية و أمراض
‎ ‎القلب و
الأمراض العصبية و كذلك المرضى الذين ‏تعرضوا للعلاج الكيميائي و
‎ ‎فقدوا
الأمل
بالإنجاب
بصورة طبيعية
.
هناك استخدامات أخرى للاستنساخ و هو ما يسمى الاستنساخ الجيني لمادة
DNA
حيث يتم فصل الجزء ‏المراد استخدامه و زرعه
في بعض
أنواع
البكتيريا القابلة‏
‎ ‎للانقسام السريع و دمجه مع
DNA .



تستطيع أن تدوس الأزهار ولكنك لن تمنع الربيع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smaalwaha.forumr.net
الجوال أيوب



ذكر
عدد المساهمات: 87
نقاط النشاط: 1320
تاريخ التسجيل: 22/02/2011
العمر: 19
الموقع: بريزينة-البيض


مُساهمةموضوع: رد: بحث حول مخاطر الاستعمال المفرط للأسمدة و العضويات المعدلة وراثيا OGM   الأحد أبريل 17, 2011 10:56 pm

ما عندي ما نقول .......... كوليت قدام هذ المشاركة


..EXILENET..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

بحث حول مخاطر الاستعمال المفرط للأسمدة و العضويات المعدلة وراثيا OGM

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى واحة بريزينة الثقافي :: المنتدى الثقافي العام :: البحوث و المشاريع المدرسية الجاهزة-